احصائيات قطاع العقارات في تركيا لعام 2020م

تاريخ آخر تحديث:: 2021-07-09
+ حجم الخط -
0 1329
إن موضوع العقارات في تركيا ونسبة بيعها واستثمارها في كل عام يختلف جذريّاً عن الأعوام الأخرى سواء كانت أعوام سابقة أم لاحقة، ولا بد أن نكون على دِراية تامة بأن الدولة التّركيّة لديها جهات مختصة من أجل إحصاء سير العقارات في تركيا ونسب المبيعات منها، وفي العام الفائت أي في عام 2020م كان لوضع العقارات في تركيا وضع مختلف تماما عمّا كانت عليه في الأعوام السابقة، لذلك كان من واجبنا أن نتقصّى عن هذا الموضوع وندرس أبعاده كافّة من خلال بعض الكلمات البسيطة.
-ما هي أسباب ارتفاع نسبة بيع العقارات في تركيا لعام 2020م؟
لا بد أن النّجاح العقاري الذي شهدته تركيا في السنوات الماضية هو ما شجع المستثمرين حول العالم لكي يستثمرون أموالهم في عقاراتها كونها وجهة سياحية وعقارية لا مثيل لها ، ففي البداية إن العقارات في تركيا ذات مجال واسع للخيار ، فهناك من المؤكد أنك ستجد كل ما يلبي رغباتك وتطلعاتك للعقار الذي ستشتريه ، كما أنّ تركيا تعدُّ واحدةً من الدّول التي ستقدّم لك العقار الملائم وبمواصفات الجودة العالميّة للبناء ويجب ألّا ننسى أن نشير إلى السعر المغري الذي يناسب ميزانيتك الموضوعة من أجله، هذا كله بالإضافة إلى التسهيلات المقدمة من قبل الحكومة التركيّة والتي اختصرت الكثير من الوقت والجهد والتعب.
 
-أهم ما جعل من قطاع العقارات هدف لمستثمر العالم على وجه الخصوص في عام 2020م:
من المؤكد أن لاقتصاد تركيا القوي يد في اختيار المستثمرين لأرضها تحديداً دوناً عن بقية دول العالم الأخرى، أيضاً إنّ تركيا بلد يتمتّع باستقرار سياسي  فلا مجال لأن تدخل في نزاع مع أحد ، بالإضافة إلى الطابع المزدوج الّتي تضمه الأول غربي بامتياز والآخر شرقي إسلامي ونستطيع أن نقول أنه عربي أيضاً لاختلاطه الكثيف مع الدول العربية ، كما أنّ جمال تركيا وطبيعتها الخضراء الساحرة كانت عامل جذب واستقطاب للمستثمرين حول العالم ، وعلاوةً على ذلك فإنّ القرار الحكومي القائل بتخفيض الضرائب عن العقارات هي ما أسهمت في هذا الإقبال هذا القرار كان بجانب العديد من التعديلات الأخرى التي طرأت على الدستور وكل هذه العوامل أسهمت بشكل عام بنهضة قوية في مجال الاستثمار العقاري في تركيا في عام 2020 م
 
-ما هي ماهيّة الأسعار الّتي كانت عليها العقارات لعام 2020 م؟
إنّ دولة كبيرة بحجم الدولة التركيّة لا بد وأنها تمتلك أولوية كبيرة من حيث الطلب على عقاراتها وهناك مدن قد حصدت عدد أكبر في مبيعاتها عن مدن أخرى وبما أنها لاقت طلباً كبيراً فهذا يعني أنها شهدت ارتفاعاً كبيراً بسعرها، ففي بداية الموضوع نجد مدينة موغلا هي الحاصلة على الرقم واحد من حيث أعلى سعر حصدته فكان المتر المربع الواحد بسعر الستة آلاف تقريبا وهذا يعتبر من الأسعار المرتفعة نوعاً ما وفيما بعد حصلت على الرقم اثنان مدينة إسطنبول فكان سعر المتر المربع فيها بما يقارب الخمسة آلاف ليرة تركية وهذا أيضاً يعتبر من الأسعار العالية إذا ما قارناها مع سنين سابقة، وأخيراً تأتي مدينتيّ أزمير وأنطاليا في شكل متتابع حيث هاتان المدينتان كانت أسعار العقارات فيهما لعام 2020م متشابهة فبلغ سعر المتر المربع ما يقارب الأربعة آلاف ليرة تركية أو أقل من هذا بقليل
 
-كيف كان تصنيف المستثمرين في الطلب على العقارات التركية في عام 2020م؟
بالنسبة للمستثمرين الإيرانيون فقد احتلوا مرتبة متقدمة للغاية في الإقبال على مدينة إسطنبول وبعد ذلك حل بعدهم المستثمرين العراقيين والأفغان والصينيين وأخيرا اليمنيين؛ ولم تكن مدينة إسطنبول خيار جميع المستثمرين على حد سواء فكانت كذلك مدينة أنطاليا خيار المستثمرين الروس بلا منازع أتى بعدهم الإيرانيون، ولم تنسَ العاصمة التركيّة مطلقاً في البروز بهذا المجال العقاري فكانت من نصيب المستثمرين العراقيين في الدرجة الأولى وكان من خلفهم الإيرانيين والألمان وأخيراً الأوكرانيين
 
-هل العقارات في تركيا ستبقى بهذا النجاح مع الأيام القادمة ؟
حسب ما تصرح عنه الجهات الرسمية المسؤولة عن معاملات البيع والشّراء أن الاستثمارات العقارية في تركيا تزداد يوما بعد يوم وفي كلّ سنة تمضي تشهد نسبة ازدياد فارقة عن العام السابق، ومنذ أن سُمح للأجانب أن يتملكوا العقارات فيها حدث هذا الارتفاع والذي سجّل رقماً خيالياً البالغ سبع وستين مليار ليرة تركية، موزعة على عقارات مختلفة بين أراضٍ زراعية وشقق سكنيّة ومحالّ تجارية، وقد وصلت الذّروة في الإقبال عليها بشكل خاص بعد قرار الحكومة التركية بمنح الجنسية التركية بموجب التّملك العقاري على أراضيها.
 
-بعضاً من أرقام المبيعات للعقارات في تركيا لعام 2020م:
لا بد أن يكون هناك مدن تتفوق على أخرى في جذبها الأنظار وهذا يعود لعوامل تحملها تلك المدن ليست متواجدة في غيرها، ففي تركيا وخاصة في عام 2020م كان خيار المستثمرين في مدينتي إسطنبول وأنطاليا، فكانت إسطنبول ذات الرقم واحد بين جميع المحافظات والمدن التركية، فكانت كمية العقارات التي بيعت فيها كبيرة مقارنة بغيرها من المدن فقد حصدت العدد سبعة عشر ألفا ومئتين عقاراً مباعاً، وكانت وصيفتها في هذا الشّأن مدينة أنطاليا والتي حصدت العدد ستة آلاف والنصف عقاراً، تلتها أنقرة وبورصة ومن ثم يالوفا
 
الثورة العقارية في تركيا من غير المتوقع أن تكون هناك حدود تحدها أو تقف بوجهها بعد انطلاقتها الكبيرة التي حققتها.
 
تحرير فريق مرساة العقارية©


مقالات ذات صلة :                                             
 
الإقامة في تركيا عن طريق شراء عقار | شقق رخيصة للبيع في تركيا | أسعار العقار في تركيا | شراء عقار في تركيا
#مرساة_العقارية #شقق_تمليك #عقارات_اسطنبول

تاريخ آخر تحديث::2021-07-09
مقالات عقارية
شاهد فيديو
شقق بالتقسيط
مشاريع مميزة

مشاريع فاخرة في اسطنبول

عقارات في اسطنبول